الكركم.. مكون يدخل في إعداد أطباق مختلفة
أخبار الخليج -

هناك الكثير من الأعشاب والمواد الطبيعية التي تستخدم للأكل والوصفات، ومن أهمها الكركم، وهو من النباتات التي تنمو في عدة مناطق بقارة آسيا، ويعتبر من أهم التوابل في المطبخ الهندي وعدد من المطابخ الأخرى حيث يضفي لونًا خاصًا على الأطباق، كما يستعمل في الكثير من المجالات الغذائية.

ويتم استخدام الكركم كمثل البهارات المطحونة، ويتميز الكركم بلونه الأصفر وهو بمثابة مصدر مهم للكركمين، إلى جانب إمكانية استخدامه كنوع من أنواع التوابل، كما يسهم الكركم في تخفيف الالتهابات والآلام وغيرها من الفوائد الصحية الأخرى، وعادة يتم إضافة الكركم إلى الطعام والمشروبات على حد سواء ومنحها طعمًا مرًا ومميزا، ويعد الكركم من العناصر الآمنة إلى حد كبير، ولكن يجب العلم بأن كل العناصر الطبيعية لا بد من تناولها بكميات مناسبة حتى لا تسبب نتائج عكسية ومضاعفات. يستخدم الكركم منذ القدم في الطب الصيني والهندي، فقد كان يستعمل كعلاج الأمراض الجلدية والالتهابات والجروح وأمراض الكبد والجهاز الهضمي، حيث إن الملعقة الصغيرة منه تشتمل على سعرات حرارية عالية ونسب معينة من الدهون والكربوهيدرات من ضمنها الألياف والسكر.

وفي الآونة الأخيرة تم إدخال الكركم الذي اعتاد الآسيويون تناوله منذ أمد بعيد، في العديد من الأطباق الحديثة إذ تم إدخاله في الأطباق الرئيسة وأنواع الشوربات المختلفة وبعض المشروبات التي احترفت المقاهي تقديمها، حيث تم إدخاله في إعداد أنواع من الشاي والقهوة إلى جانب عدد من أنواع الحلويات كالكعك. 



إقرأ المزيد