فصائل من المعارضة السورية المسلحة تسقط طائرة تابعة للجيش السوري في إدلب
بي بي سي -

أكدت مصادر في الجيش السوري أن فصائل من المعارضة السورية المسلحة أسقطت طائرة حربية تابعة للقوات السورية الأربعاء في ريف إدلب بالقرب من بلدة خان شيخون.

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن مصدر عسكري سوري قوله إن الطائرة الحربية أصيبت بصاروخ مضاد للطائرات، وسقطت في ريف إدلب الجنوبي، وأن الطائرة كانت "مكلفة بمهمة تدمير مقرات جبهة النصرة في منطقة التمانعة".

وفي حين قال المصدر العسكري السوري أن مصير الطيار "لا يزال مجهولاً"، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذي يتخذ من بريطانيا مقراً له، أن الطيار الذي كان يقود طائرة سوخوي روسية الصنع، تم أسره، وأنه محتجز لدى هيئة تحرير الشام، الفصيل المعارض المسلح المسيطر في محافظة إدلب.

وكانت تقارير سابقة ذكرت أن القوات السورية الحكومية المدعومة من روسيا تقدمت باتجاه بلدة خان شيخون في ريف ادلب الجنوبي من جهة الغرب، وأنها على بعد بضع كيلومترات فقط من البلدة، وذلك بعد معارك عنيفة مع فصائل المعارضة المسلحة.

من جهتها قالت فصائل المعارضة إنها تصدت لهجوم القوات الحكومية على محاور كفرعين وتل عاس على الأطراف الغربية لخان شيخون، ودمرت دبابات وقتلت جنوداً من القوات الحكومية. ويقال إن حوالي 30 مقاتلاً قد قُتلوا خلال هذه المعارك.

وكانت قوات الجيش السوري بدعم جوي روسي، كثفت هجومها على المنطقة خلال الأشهر الأخيرة، ما تسبب في قتل مئات المدنيين، إضافة إلى مئات الآلاف الذين اضطروا إلى النزوح عن ديارهم.

وتحاول القوات السورية المدعومة من روسيا فرض سيطرتها على المنطقة واستعادتها من فصائل المعارضة المسلحة.

وتشكل محافظة إدلب وأجزاء من ريف حماة الشمالي وأرياف مدينة حلب الغربية آخر معقل للمعارضة في سوريا بعد ثماني سنوات من الحرب الأهلية.

ومن المفترض أن تكون هذه المناطق مشمولة بوقف لإطلاق النار توصلت إليه روسيا وتركيا على أن يبدأ العمل به في سبتمبر/أيلول، ما يحمي حياة 2.7 مليون مدني يعيشون في المنطقة من الهجمات التي تنفذها القوات الحكومية. إلا أن تنفيذه لم يستكمل.

وكانت المناطق المدنية في شمال سوريا، تعرضت للضرب بشكل متكرر منذ أن كثفت الحكومة السورية مدعومة بروسيا هجماتها في وقت سابق من هذا العام، رداً على ما تصفه بـ"بالانتهاكات" المتكررة من قبل الفصائل المسلحة التي تصفها بأنها "جهادية مرتبطة بتنظيم القاعدة"، والتي تسيطر على المنطقة.



إقرأ المزيد