الصندوق ينتظر توافق الحكومة والحاكم ..واحتواء دبلوماسي لأزمة «سوناطراك»
موقع العنكبوت -

إستدعى استمرار تسجيل الاصابات بوباء كورونا التوصية بتمديد جديد لحال التعبئة العامة في البلاد، سيأخذ مجلس الوزراء بها في جلسته غداً، مشفوعاً بدعوات صارمة للمواطنين الى التقيّد بكل إجراءات الوقاية الصحية اللازمة من هذا الوباء الذي سجلت أمس 23 إصابة جديدة ليرتفع عدد الإصابات الى 954، فيما لا تزال الاوضاع الاقتصادية والمالية والمعيشية تستدعي من السلطة على كل مستوياتها مزيداً من الجهد والعمل لتفريجها في ضوء المفاوضات الجارية مع صندوق النقد الدولي، والوعد الحكومي باستعادة الاموال المنهوبة والمليارات من الدولارات التي حوِّلت في ليل الى الخارج، ما ساهمَ في تعميق الازمة المالية والنقدية المتفاقمة. وعلمت «الجمهورية» انّ رئيس الحكومة حسان دياب سيوجّه كلمة الى اللبنانيين بعد جلسة غد الخميس التي ستعقد في السراي الحكومي، وذلك لمناسبة إتمام مهلة المئة يوم التي أعطاها لحكومته. وقد طلب من جميع الوزراء إعداد تقارير حول إنجازات وزاراتهم خلال هذه المئة يوم لتعرض خلال الجلسة، ومن ثم في كلمته.

فيما ستتواصل جولات المفاوضات بين السلطات اللبنانية وصندوق النقد بوتيرة مكثفة ‏في الايام الطالعة، سيتم التركيز في الجولات المقبلة منها على درس إمكانات توحيد ‏الموقف بين مضمون الخطة الحكومية، ورؤية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، هو الذي ‏كان قد استفاض في جولة أمس الاول في شرح رؤية مصرف لبنان للأزمة من حيث الارقام، ‏ومن حيث المعايير التي ينبغي اعتمادها في المعالجة‎.‎
‎ ‎
وكان واضحاً خلال هذه الجولة من المفاوضات انّ المساحة لا تزال بعيدة، وربما متناقضة ‏بين اقتراحات حاكم مصرف لبنان والاقتراحات التي تقدمها الخطة الانقاذية للحكومة. ولعلّ ‏من ابرز نقاط الخلاف انّ الخطة الحكومية تتحدث عن خسائر تبلغ 63 مليار دولار تكبّدها ‏مصرف لبنان، في حين انّ سلامة لا يعتبر انّ هناك خسائر، بل فجوة يمكن إغلاقها على ‏فترات لاحقة في المستقبل، ويصرّ على انّ هذه الفجوة ليست خسائر، بل تدخل في صلب ‏عمل مصرف لبنان، والمعايير التي يعتمدها في احتساب الارقام، وهي المعايير نفسها ‏المعتمدة في المصارف المركزية في العالم، خصوصاً في الظروف الاستثنائية‎.‎
‎ ‎
وليس واضحاً بعد اذا ما كان صندوق النقد سيُبدي رأيه في الخلاف في وجهتي النظر، ‏ويرجّح نظرية على أخرى، ام انه سينتظر توافق الوفد الرسمي اللبناني على رؤية واحدة، ‏لكي يُبنى على الشيء مقتضاه‎.‎
‎ ‎
مصدر كتائبي
‎ ‎
وفي سياق متصل سأل مصدر كتائبي مسؤول عبر "الجمهورية": "كيف يمكن لمنظومة ‏التسوية التي جدّدت لحاكم مصرف لبنان قبل سنتين ان تتحدث اليوم عن خلافات في ‏السياسة المالية بين الحكومة والمصرف المركزي؟ واين كانت هذه الخلافات يوم تمّ التجديد ‏للحاكم؟ وعلى من تقع مسؤولية وضع السياسة المالية والنقدية والاقتصادية بموجب ‏الدستور؟ أليس على الحكومة؟‎".‎
‎ ‎
وقال: "انّ اول من يجب ان يدفع ثمن الاخطاء التي ارتكبت هو منظومة التسوية التي لم ‏تبدِ قبل الانهيار اي تحفّظ عن السياسات المالية والنقدية. فهذه الحكومة التي هي وجه من ‏وجوه هذه المنظومة تَبنّت كل السياسات السابقة وسارت فيها وغَطّتها‎"…‎
‎ ‎
وذكّر المصدر الكتائبي "بأنّ هذه الحكومة تبنّت الموازنة التي وضعتها الحكومة السابقة، ‏وهذا أكبر دليل على مسؤولية منظومة التسوية مجتمعة عن السياسات الخاطئة، وهو ما لا ‏يمكن تصحيحه الّا بانتخابات نيابية مبكرة تسمح للشعب اللبناني بمحاسبة من أوصلوه الى ‏الانهيار‎".‎
‎ ‎
مجلس الوزراء
‎ ‎
وقرر مجلس الوزراء استكمال السير بالعقد الموقع بين شركة "سوناطراك" ووزارة الطاقة ‏والمياه ومتابعة البحث في الموضوع المعروض من قبل هذه الاخيرة في جلسة مقبلة، ‏ووافق على طلب وزراة التربية والتعليم العالي وبصورة استثنائية، على إلغاء دورة العام ‏‏2020 لامتحانات الثانوية العامة في جميع فروعها والبكالوريا الفنية بكل اشكالها. ورفض ‏المجلس اقتراح قانون يرمي الى استيفاء الرسوم على كل أنواع التبغ والتنباك المستورد، ‏في اعتبار انّ هذه الرسوم تلحظها الموازنة، وقد طلب رئيس الجمهورية الانتهاء من موازنة ‏‏2021 قبل منتصف حزيران المقبل‎.‎
‎ ‎
من الجلسة
وفي معلومات لـ"الجمهورية" أنه وبعد كلمتَي رئيسَي الجمهورية والحكومة في بداية ‏الجلسة، باشَر مجلس الوزراء درس جدول الاعمال من البند الاول وهو عَرض وزير الطاقة ‏الكتاب الموجّه إلى الوزارة من شركة "سوناطراك" الجزائرية منذ نحو اسبوع، حيث اشتكت ‏الشركة فيه للتشهير الذي تتعرّض له في وسائل الاعلام اللبنانية ما يؤثّر على سمعتها في ‏الخارج، واكدت انها لم تخالف اطلاقاً بنود الاتفاق. ولفتت في الكتاب الى تحميلها مسؤولية ‏ما حصل أخيراً في لبنان، وطلبت تعيين مكتب تدقيق لتحديد المسؤوليات، واشادت ‏بالموظف الذي يعمل لديها والذي تم توقيفه وهو جزائري يحمل الجنسية اللبنانية، مؤكدة ‏انه "يتمتع بنزاهة ومناقبية". وطلبت معرفة مع من ستتواصل بعد توقيف رئيس منشآت ‏النفط‎.‎
‎ ‎
وقدم وزير الطاقة ريمون غجر لمحة تاريخية حول الاتفاق مع "سوناطراك" الذي أبرم عام ‏‏2005 ويتم تجديده تلقائياً كل 3 سنوات. ونبّه الى انّ هناك بنوداً جزائية في الاتفاق ‏وغرامات في حال جرى خلل او تأخير. واوضح انّ هناك بنداً في الاتفاق يقول انه متى ‏وضعت مادة الفيول في البواخر من الموارد الموجودة في الجزائر وفي مالطا تصبح ملك ‏الدولة اللبنانية ومسؤوليتها. وقال: "انّ هذا الامر يعتبر ثغرة في بنود الاتفاق، وقد اثار ‏التباساً في السابق لكنه لم يتغير‎".‎
‎ ‎
وطرحت اسئلة عدة استوضحت من غجر حقيقة ما حصل، وكيف ان الفحص الاول الذي ‏أجرته شركة "فيريتاس" في لبنان أظهر انّ مادة الفيول مطابقة للمواصفات، ثم جاء ‏الفحص الثاني الذي أجري في بيروت معاكساً للأول. واثار الوزير عماد حب الله موضوع ‏توقف معمل الذوق وتراجع الانتاج في معمل الزهراني نتيجة النقص في كميات الفيول‎.‎
‎ ‎
وابلغ وزير الخارجية ناصيف حتي الى مجلس الوزراء أنه استدعى سفير الجزائر وعرض معه ‏الملف، "وكان متفهّماً ومتجاوباً " لتسوية هذه القضية. كذلك اكدت وزيرة العدل أنها ‏اتصلت بنظيرها الجزائري لمناقشة الأمر‎.‎
‎ ‎
وعلّق وزير الاشغال العامة والنقل ميشال نجار قائلاً: "اذا كانت المخالفة مستمرة منذ الـ ‏‏2005 فهذا يعني انّ كل وزراء الطاقة الذين جددوا العقد هم مسؤولون مباشرة عن هذا ‏الملف، وانّ وراء إثارته حملة اعلامية للاساءة الى السياسيين‎".‎
‎ ‎
وهنا، كرّر حب الله إثارة موضوع توقف معمل الذوق وتراجع الانتاج في معمل الزهراني ‏نتيجة النقص بكميات الفيول، فعاد غجر واوضح "انّ الموظفين الموقوفين أثروا على ‏العمل في المنشآت، ولم يعد هناك أحد يدقّق ويوقّع على الشيكات، وانه اصبح مضطراً ‏الى ان يوقّع نحو 4000 شيك كلما تمّت تعبئة صهريج، كبيراً كان ام صغيراً، وانّ عليه ان ‏يوقعه بنفسه‎".‎
‎ ‎
وقال انه "بسبب مشكلات الفيول هناك تأخير يؤثر على انتاج المعامل. لكنه توقّع ان تسير ‏الامور في غضون يوم او يومين"، علماً انّ الباخرتين المحمّلتين مادة الفيول من ‏‏"سوناطراك" تم توقيفهما في عرض البحر ولم يسمح لهما بتفريغ مادة الفيول: الباخرة ‏الاولى بسبب عدم تطابق المواصفات، والثانية، أوضح غجر، انها تحتاج الى إفراغ خزانات ‏الذوق وتنظيفها من المواد المغشوشة قبل ان يتم تعبئتها مجدداً من هذه الباخرة. وهنا اكد ‏غجر انه غير صحيح ما يقال من انّ الاعتمادات لم تدفع لهذه الباخرة لأنّ وزارة المال تستفيد ‏من انخفاض اسعار النفط وقد سددت هذه الاعتمادات‎.‎
‎ ‎
واعتبر عدد من الوزراء انّ كتاب "سوناطراك" هو "تهديد مبطّن" بالانقطاع عن تزويد لبنان ‏بالفيول او تعبير عن نية لديها لرفع دعاوى على لبنان والذهاب الى التحكيم في لندن، ‏خصوصاً انّ الشركة طلبت التحقيق لمعرفة مصدر المخالفة. وبناء عليه تقرر احالة هذا ‏الكتاب الى هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل، واذا احتاج الامر الى هيئة التشريع ‏والقضايا لإبداء الرأي حتى تكون الحكومة على بَيّنة في حال ادّعت عليها شركة ‏‏"سوناطراك". واكد دياب "انّ الحكومة لن تغطي الفساد أينما وجد وكيفما كان، وأن ‏القضاء يجب ان يسير في الملفات حتى النهاية‎".‎
‎ ‎
وفهم من حصيلة النقاش في هذا الملف انه تقرر احتواء الامور مع الجزائر ديبلوماسياً، وتمّ ‏تكليف وزير الخارجية متابعته مع السلطات الجزائرية‎.‎
‎ ‎
العام الدراسي والامتحانات
‎ ‎
وعلمت "الجمهورية" انّ نقاشاً ساد في مجلس الوزراء حول العام الدراسي، اذ اعتبر عدد ‏من الوزراء انّ وزير التربية تَسرّع بإعلان مواقفه يوم الاحد عندما اعلن انتهاء العام الدراسي، ‏وطُلب منه الفصل بين إلغاء الشهادات المتوسطة والثانوية استثنائياً لهذا العام وبين إنهاء ‏العام الدراسي الذي يجب ان يستمر وتَرك الخيار لكل مدرسة باستكمال هذا العام على ‏طريقتها عبر‎ ONLINE CLASS ‎وإجراء الامتحانات‎ ONLINE، بحيث يتم تقييم كل تلميذ ‏قبل الترفّع الى السنة الجديدة حتى لا ينعكس هذا الامر سلباً على العام الدراسي المقبل. ‏وتقرر تشكيل لجنة لدراسة عدة خيارات، وتكلّف وزير التربية ان يعود الى مجلس الوزراء ‏بهذه الخيارات لأخذ القرار المناسب بهذا الشأن‎.‎
‎ ‎
مجلس الدفاع
‎ ‎
والى ذلك أوصى المجلس الاعلى للدفاع الذي التأم إثر انتهاء جلسة مجلس الوزراء بناء على ‏دعوة رئيس الجمهورية بتمديد التعبئة العامة حتى 7 حزيران ضمناً. وطلب إلى الأجهزة ‏العسكرية والأمنية كافة "التشدد ردعياً، في قمع المخالفات بما يؤدي الى عدم تفشي ‏الفيروس وانتشاره والتنسيق والتعاون مع المجتمع الاهلي والسلطات المحلية لتحقيق ‏ذلك‎".‎
‎ ‎
ما دار في الاجتماع
‎ ‎
وقالت مصادر المجتمعين لـ"الجمهورية" انّ معظم المناقشات تركزت حول مظاهر انتشار ‏كورونا وتأثيرات اعلان التعبئة وما عكسته من انحسار للوباء في بعض المناطق مقابل ‏مناطق أخرى توسّعت فيها دائرة الإصابات، ولا سيما منها تلك التي شهدت تفلّتاً كبيراً من ‏جرّاء استِلشاق بعض العائدين من اكثر من دولة اوروبية وافريقية وعدم التزامهم بالحجر ‏المناسب وضمن الشروط المناسبة والمضبوطة التي يجب الالتزام بها في وقت تَزامن ‏وايام شهر رمضان، حيث لجأوا الى اقامة مآدب الإفطار والاستقبالات احتفالاً بعودتهم، وهو ‏ما ادى الى اعادة الوضع الى ما كان عليه قبل اتخاذ التدابير المشددة في الفترة الأخيرة‎.‎
‎ ‎
قلق من تفلت العائدين
‎ ‎
وبعد الاستماع الى رئيس الحكومة الذي شرح تقرير اللجنة الوزارية المكلفة متابعة ملف ‏كورونا والتوصية بتمديد حالة التعبئة اسبوعين اضافيين ابتداء من 24 الجاري وحتى 7 ‏حزيران المقبل، شرحَ كل من وزيري الصحة حمد حسن والداخلية محمد فهمي التدابير التي ‏اتخذت امنياً وادارياً وطبياً ولوجستياً، والإجراءات التي عزّزت اوضاع المستشفيات الحكومية ‏في مواجهة الوباء وترددات انتشاره في حال وقع المحظور مرة أخرى‎.‎
‎ ‎
البنغلادشيون
‎ ‎
ونقل احد المجتمعين لـ"الجمهورية" عن وزير الصحة حمد حسن قوله ان عدد الاصابات ‏في صفوف البنغلادشيين اقترب من 25 اصابة. لافتاً الى مشكلة اخرى، وهي "اننا نواجه ‏مشكلة مع المغتربين في عدد الإصابات وحجم الانضباط الهزيل في ممارسة الحجر" توصّلاً ‏الى "طلبه المساعدة من البلديات التدخّل لتطبيق القوانين على المحجورين". وهو ما ‏شكّل تكراراً لطلب رئيس الجمهورية الذي شدد على اهمية إحياء ادوارهم‎.‎
‎ ‎
محيط المصابين
‎ ‎
ولفت المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان الى اهمية ملاحقة وزير الصحة ‏للوضع الصحي، لافتاً الى انّ التفلّت كان كبيراً وانّ بعض المناطق لم تتجاوب مع التدابير ‏المتخذة‎.‎
‎ ‎
وتوقف المجتمعون مرة أخرى بالتفصيل امام ازمة انتشار كورونا في صفوف العمال ‏السوريين والأجانب من جنسيات مختلفة، ولا سيما من دول آسيا وافريقيا والفليبين، عقب ‏التقارير الأمنية التي تناولت اوضاع العمال البنغلادشيين في محلة رأس النبع وحجم ‏الاصابات في صفوفهم، ومعظمهم يعمل في المستشفيات وشركات جمع النفايات. كذلك ‏تحدث تقرير أمني عن القلق الذي اصاب السكان القاطنين في محيط سكن المصابين، ‏وإصرارهم على ابعادهم من المنطقة، وضرورة توسيع دائرة الفحوص فيها للجم اي انتشار ‏محتمل نتيجة الإختلاط‎.‎
‎ ‎
النشاط الصناعي
‎ ‎
كذلك تقرر في نهاية الاجتماع، بناء على طلب اللجنة الوزارية وملاحظات وزارة الاقتصاد، ‏ضرورة الّا تشمل التدابير المشددة في حال العودة اليها منع العمل في المصانع ‏والقطاعات الصناعية والاقتصادية القادرة على العمل بكامل طاقتها تزامناً مع استمرارها ‏في التدابير المشددة التي توفر التباعد الاجتماعي بين موظفيها وعمالها، منعاً لوقوع كارثة ‏اقتصادية او تقليص الأزمة السائدة في هذا القطاع الحيوي الى الحدود الدنيا‎.‎
‎ ‎
المعابر والتهريب
‎ ‎
وفي تطور يعكس توجه الحكومة الى البدء بخطوات عملية لإقفال المعابر غير الشرعية ‏ومكافحة التهريب على الحدود مع سوريا عبر التواصل مع الجانب السوري، زار المدير العام ‏للأمن العام اللواء عباس ابراهيم دمشق أمس، وبحث مع السلطات السورية في جملة من ‏الملفات من ضمنها ملف التهريب والمعابر غير الشرعية، وكيفية التعامل مع موضوع ‏انتقال الاشخاص بين البلدين في ظل ازمة كورونا‎.‎
‎ ‎
ابراهيم
وقال ابراهيم لـ"الجمهورية" بعد عودته من دمشق: "هناك ملفات عدة استدعَت زيارتي ‏الى سوريا وخصوصاً اقفال الحدود بين البلدين، واجتمعتُ مع مسؤولين معنيين في الامن ‏والداخلية والخارجية لتنسيق انتقال اللبنانيين الى لبنان وكذلك الاجانب الذين يريدون السفر ‏الى الخارج عبر مطار بيروت‎".‎
‎ ‎
واكد ابراهيم انه "سيتم فتح الحدود حالياً إياباً، أي سيتم تنظيم عودة اللبنانيين من سوريا ‏الى الاراضي اللبنانية والاجانب الذين يستخدمون لبنان كترانزيت الى الخارج سيسهل ‏عبورهم. أما ذهاب السوريين الى سوريا فلا تزال السلطات السورية تقفل حدودها، لكنني ‏علمتُ انّ هناك اجتماعات قريبة جداً في الساعات المقبلة سيتم خلالها اتخاذ القرارات ‏المناسبة لعودة من يرغب من السوريين الى بلادهم‎".‎
‎ ‎
واشار ابراهيم الى انّ مهمته "كانت رسمية للبحث في ملفات عدة يُعنى بها البلدان". ‏وعندما سئل عن التهريب، قال: "التهريب هو وجبة دائمة على طاولة البحث‎".‎
‎ ‎
‎"‎القوات‎"‎
‎ ‎
وفي هذا الاطار قالت مصادر "القوات اللبنانية" لـ"الجمهورية" انّ المحك الأساسي أمام ‏السلطة يكمن بإقفال المعابر غير الشرعية وضبط المعابر الشرعية، وفي حال لم تقدم على ‏هذه الخطوة فعبثاً تبحث عن مساعدات خارجية وثقة محلية ودولية، لأنّ إقفال هذه المعابر ‏بمتناول اليَد وجلّ ما هو مطلوب اتخاذ القرار الفعلي بإقفالها وليس المواقف الدعائية‎.‎
‎ ‎
وتساءلت المصادر عن جدوى البحث عن مصادر تمويل واستثمارات وتدفّق للعملة الصعبة ‏ما دامت الدولة غير مستعدة ان تبدأ من نفسها؟ ولماذا على المجتمع الدولي مساعدة ‏لبنان في ظل "دفرسوار" مفتوح على التهريب ويستنزف خزينة الدولة ويضرّ بمصالح ‏اللبنانيين؟ وكيف يمكن مَد يد العون إلى لبنان الذي هو بأمسّ الحاجة إليها في الوقت الذي ‏يترك فيه مزاريب الهد والفساد مشرّعة على التهريب المفتوح من دون حسيب ورقيب؟
‎ ‎
ودعت المصادر الدولة إلى ان تحزم أمرها سريعاً بعيداً عن التلكؤ والهروب إلى الأمام، ‏واكدت انّ محاولات حرف الأنظار عن المشكلات الحقيقية لن تجدي نفعاً، واعتبرت انّ هذه ‏المشكلات قابلة للمعالجة متى توافرت الإرادة وانوجَد القرار‎.‎
‎ ‎
وقالت المصادر "انّ الإخبار الذي قدمه عضو تكتل "الجمهورية القوية" زياد حواط باسم ‏التكتل لدى النيابة العامة التمييزية سيتابع إلى حين يتم إقفال المعابر غير الشرعية"، وأكدت ‏أنّ التكتل سيذهب إلى النهاية في هذا الملف الذي يضرّ بلبنان واللبنانيين، فكيف يعقل ان ‏يكون لبنان في وضع انهياري غير مسبوق على المستوى المالي وهناك من يريد إبقاء ‏التسَيُّب على حاله بدلاً من تحويل الأزمة المالية، التي وصل إليها لبنان بسبب الإدارة ‏الفاشلة للأكثرية الحاكمة، إلى فرصة للإنقاذ وقيام الدولة الحقيقية لا الصوَرية؟
‎ ‎
الاموال المنهوبة
‎ ‎
وعلى الصعيد المالي أقرّت اللجنة الفرعية المنبثقة عن اللجان المشتركة برئاسة النائب ‏ابراهيم كنعان قانون استرداد الاموال المنهوبة ليعرض على اللجان المشتركة، تمهيداً ‏لطرحه مع قوانين رفع السرية المصرفية والاثراء غير المشروع التي أقرّتها اللجنة في ‏جلسات سابقة‎.‎
‎ ‎
وعقب الجلسة، قال كنعان: "أنجزنا اليوم قانون استعادة الأموال المنهوبة، وبذلك تكون ‏اللجنة قد أنجزت مهمتها بإقرار اقتراحات القوانين من رفع السرية المصرفية الى الاثراء غير ‏المشروع واستعادة الأموال المنهوبة المُحالة اليها من اللجان المشتركة". وأضاف: ‏‏"ستستكمل اللجنة الاسبوع المقبل اجتماعاتها لدرس واقرار المحكمة الخاصة للجرائم ‏المالية وكشف الحسابات ورفع الحصانات عن الوزراء". وأكد انّ "الدولة بكل قادتها ‏ومكوناتها مطالبة من خلال القوانين التي أقرّت اليوم باعتماد الشفافية المطلقة في ‏التعاطي بالمال العام من دون اي استثناءات او حصانات‎".‎
‎ ‎
وسيعقد كنعان مؤتمراً صحافياً اليوم يتحدث فيه عن المواضيع المالية والقوانين المُقرّة، ‏وذلك بعد اجتماع لجنة المال والموازنة التي ستستكمل البحث في خطة الحكومة مع الوزراء ‏المعنيين والهيئات الاقتصادية ومصرف لبنان وجمعية المصارف‎.‎
‎ ‎
محافظ بيروت
‎ ‎
من جهة ثانية ينتظر أن يبتّ مجلس الوزراء في جلسته غداً في موضوع شغور مركز محافظ ‏بيروت ابتداء من اليوم مع انتهاء المدة القانونية للقاضي زياد شبيب. وعلمت "الجمهورية" ‏انّ وزير الداخلية العميد فهمي سيقدّم خلال الجلسة 3 اسماء لاختيار واحد منها وتعيينه ‏كمحافظ، على الّا يكون اي منها مستفزّاً لأحد. اما في حال تعذر تعيين المحافظ في جلسة ‏غد، فإنّ المعلومات تفيد أنّ فهمي يدرس خيار إناطة صلاحية التوقيع العائدة إلى المحافظ ‏بوزير الداخلية إلى حين تعيين محافظ جديد، وذلك بعدما صرف النظر عن اجتهاد قانوني تمّ ‏اعتماده ايام الوزير السابق نهاد المشنوق، وقضى بأن يتولى محافظ جبل لبنان مهمات ‏محافظ بيروت بالتكليف. وقد ارتأى فهمي عدم اعتماد هذا الخيار تجنّباً لاستفزاز البيئة ‏الأرثوذكسية، لكنه في الوقت نفسه أبلغ إلى المعنيين انه يرفض ان يتم استفزازه من خلال ‏محاولة تجاوز صلاحياته او فرض أسماء عليه‎.

المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية


إقرأ المزيد